احتياطي الغاز العالق

  تابعوا منصاتنا على جميع وسائل التواصل الاجتماعي لتبقوا على اطلاع بكل جديد

  • Facebook Social Icon
  • Twitter
  • YouTube
  • LinkedIn Social Icon
  • Instagram

© 2020 oilgastoday.com All Rights Reserved Oil Gas Today 

Horse-300x100.png
M1_300x250.png

احتياطي الغاز العالق



يوجد الغاز العالق ضمن حقل الغاز الطبيعي الذي تم اكتشافه، لكنه يبقى غير قابل للاستخدام سواء لأسباب طبيعية أو اقتصادية.


- من الأسباب الاقتصادية لعزل احتياطي الغاز :

1. قد يكون الاحتياطي بعيدًا عن الأسواق الخاصة بالغاز الطبيعي، مما يعني أن إنشاء خطوط الأنابيب سيكون باهظ التكاليف للغاية. 2. قد يكون الاحتياطي ضمن منطقة ما حيث يكون الطلب على الغاز متشبعًا وتكون كلفة تصديره بعد هذه المنطقة كبيرة، وفي مثل هذه الحالة يتم على الأرجح استغلال هذا الاحتياطي مستقبلاً عند بدء نفاد الموارد المتوفرة حاليًا.


- الأسباب الطبيعية أو الفيزيائية: يعتبر حقل الغاز عالقا من الناحية الفيزيائية عندما يكون ذو عمق كبير جدًا عند حفره أو الذي يكون متواجدا تحت حاجز، ويؤهلنا التطور المستمر في تقنية الحفر بإمكانية الوصول إلى العديد من الحقول التي كان من الصعب الوصول لها.

من الأمثلة على الغاز العالق، هناك في ألاسكا كمية كبيرة من احتياطي الغاز الطبيعي العالق ضمن حقل خليج برودهو للنفط. حيث يوجد أكبر منشأة للغاز في الولايات المتحدة هناك من أجل إعادة إدخال الغاز المصاحب في حقول النفط فقط.

يتوقف تسويق الغاز على إتمام خط أنابيب الغاز في ألاسكا لحمله إلى 48 ولاية سفلى. وقد تم تأجيل إنشاء خط الأنابيب نظرا لتوافر التكلفة المنخفضة للغاز الطبيعي في كندا وبسبب تطوير حقول الغاز الغير التقليدي في 48 ولاية سفلى إضافة لاعتبارات السياسية.

وكما توجد في كندا كمية كبيرة من الغاز العالق في أرخبيل القطب الشمالي ودلتا ماكينزي وبحر بيوفورت. وسوف يتطلب تسويق هذا الغاز إتمام خط أنابيب وادي ماكينزي وذلك من أجل إحضاره جنوبًا على طول نهر ماكينزي. وسوف تقوم بعض الشركات بتجميع هذا الغاز مع غاز ألاسكا وذلك عبر تدشين خط أنابيب من شاطئ في المحيط المتجمد الشمالي من ولاية ألاسكا إلى دلتا نهر ماكينزي. لكن نلاحظ أن حكومة ولاية ألاسكا تقاوم مثل هذا الخيار لأنها تُفضل إحضار الغاز بداية إلى جنوب الولاية ثم بعد ذلك نقله عبر إقليم يوكون على طول طريق ولاية ألاسكا السريع. وفي أي من الحالتين، سوف يضخ خط الأنابيب في نظام التوزيع القاري شمال ولاية ألبرتا.