الإكوادور تنوي الانسحاب من أوبك عند حلول عام 2020 بسبب صعوبات مالية



صرحت وزارة الطاقة في الإكوادور أن بلادها ستقوم بالانسحاب من منظمة "أوبك" في الأول من كانون الثاني بسبب مشاكل مالية. وتسعى الإكوادور لرفع إنتاجها من النفط في محاولة للحصول على المزيد من الإيرادات ولم تلتزم الاكوادور بحصة الإنتاج المحددة من أوبك في مناسبات عديدة.

وذكرت الوزارة في بيانها "يعود هذا القرار نتيجة لأمور وتحديات داخلية ينبغي على البلد أن يتعامل معها في ما يرتبط بالاستدامة المالية." إلا أنها لم توضح تفاصيل أكثر. وأضافت الوزارة "هذا الإجراء يتناغم مع خطة الحكومة الوطنية لتقليل الإستهلاك العام ويولد دخلا جديدا".

وتعاني الإكوادور، التي تنتج -حسب قولها- حوالي 545 ألف برميل يوميا من الخام، من تحديات بسبب شح السيولة جراء زيادة العجز المالي والدين الخارجي الهائل. وحصلت الإكوادور على اتفاق قرض بقيمة 4.2 مليار دولار مع صندوق النقد الدولي في شباط ما سمح لها بتلقي شريحة فورية بحجم 652 مليون دولار، وأتاح لها الحصول على عدة قروض أخرى بما يقارب 6 مليار دولار من بنوك دولية أخرى.


يذكر أن الإكوادور كانت قد انضمت لمنظمة أوبك في العام 2007، بعد أن انسحبت منها سابقا عام 1992، إذ كان انضمامها للمنظمة للمرة الأولى عام 1973.

  تابعوا منصاتنا على جميع وسائل التواصل الاجتماعي لتبقوا على اطلاع بكل جديد

  • Twitter
  • Facebook Social Icon
  • LinkedIn Social Icon
  • oilgastoday telegram
  • YouTube

© 2020 oilgastoday.com All Rights Reserved Oil Gas Today