الاثنين الأسود لأسعار النفط

  تابعوا منصاتنا على جميع وسائل التواصل الاجتماعي لتبقوا على اطلاع بكل جديد

  • Facebook Social Icon
  • Twitter
  • YouTube
  • LinkedIn Social Icon
  • Instagram

© 2020 oilgastoday.com All Rights Reserved Oil Gas Today 

Horse-300x100.png
M1_300x250.png

الاثنين الأسود لأسعار النفط

تم التحديث: مارس 10

تــقــريــــر مـــحــــــدث!!


الاثنين الأسود أو اثنين النفط الأسود 09.03.2020


هبطت أسعار العقود الآجلة للنفط مايزيد على 23% مرة واحدة وهو أقل مستوى في خمس سنوات منذ 2016 . وكانت روسيا قد رفضت يوم الجمعة اقتراح أوبك إجراء تخفيضات كبيرة في الإنتاج من أجل استقرار الأسعار التي تضررت من التبعات الاقتصادية لفيروس كورونا. وردت أوبك بإلغاء القيود المفروضة على إنتاجها من النفط.

قالت وكالة بلومبيرغ الأحد بأن السعودية، أكبر مصدر للنفط في العالم، تعتزم زيادة إنتاج النفط إلى أكثر من عشرة ملايين برميل يوميا في نيسان القادم. وذلك بعد انهيار اتفاق خفض المعروض بين أوبك وروسيا. مع العلم أن الانتاج في شهر آذار/مارس يبلغ 9,7 مليون برميل يومياً. وتزامن انهيار الاتفاق مع تداعيات فيروس كورونا أيضا مع انخفاض الطلب العالمي على النفط, مما سيؤدي حتماً لانخفاض الأسعار حسب توقعات المحللين.

كما أضافت أن إن السعودية سبق أن أخبرت بعض المشاركين في السوق أنها قد ترفع سقف إنتاجها من النفط ليصل إلى مستوى قياسي هو 12 مليون برميل يوميًّا, إذا اقتضت الحاجة ذلك.

وأفادت المصادر بأن رسالة وزير الطاقة السعودي هي أن تزيد شركة أرامكو إنتاجها، وتبيع مزيدا من الخام لحماية حصتها السوقية.


وقد هبطت أسعار النفط قرابة 25% مسببة هبوطاً حاداً لأغلب أسواق الأسهم العالمية و تسببت بانخفاض تاريخي لأسهم شركات النفط الكبرى: بداية بأرامكو السعودية و غازبروم الروسية واكسون موبيل الأمريكية و انتهاء بالمئات من الشركات الصغيرة العاملة في مجالي النفط والطاقة.

وأحدث هذا حالة من البلل و الاضطراب في كل العالم و اجتمع الرئيس الأمريكي ترامب مع مدراء وال ستريت في محاولة لتخفيف حدة المشاكل و هبوط الأسهم الكبير.

روسيا تريد ايقاف نفط أمريكا:

وقال عملاق النفط الروسي روسنفت إن الاتفاق بين منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وغيرها من المنتجين على تقليص إنتاج النفط لم يخدم مصالح روسيا إذ أن الولايات المتحدة تحركت سريعا لتعويض الكميات المفقودة في الأسواق العالمية.

وانتهى اتفاق استمر لثلاث سنوات بين أوبك وروسيا يوم الجمعة بعد أن رفضت موسكو تأييد مزيد من الخفض في انتاج النفط لمواجهة آثار تفشي فيروس كورونا لترد أوبك على ذلك بإلغاء جميع القيود على إنتاجها.

وجرى تمديد هذا الاتفاق، الذي أُعلن أول مرة في عام 2017، عدة مرات ولا يزال ساريا حتى 31 مارس آذار الجاري.

وقال ميخائيل ليونتييف المتحدث باسم شركة روسنفت لوكالة الإعلام الروسية "جميع كميات النفط، التي جرى تقليصها نتيجة لتمديد اتفاق أوبك+ عدة مرات، جرى تعويضها بالكامل وبسرعة في السوق العالمية بالزيت الصخري الأمريكي".

حرب الأسعار:

وخفضت السعودية السعر الرسمي لبيع نفطها الخام فيما يشير إلى بداية حرب أسعار عقب تعثر المفاوضات بين مجموعة أوبك و روسيا في التوصل لاتفاق بشأن خفض الانتاج.

وهبطت الأسعار الآجلة لخام برنت القياسي 9.57 دولار أو 21.1 في المئة إلى 35.70 دولار للبرميل  في حين تراجع سعر الخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط 8.62 دولار أو 20.9 في المئة إلى 32.66 دولار.


وقالت وكالة الطاقة الدولية إن الطلب العالمي على النفط من المتوقع أن يتراجع في 2020 لأول مرة منذ أكثر من عقد مع توقف النشاط الاقتصادي العالمي.


تحليل الأسعار:

السعر يوضح ميلاً صاعداً في محاولة لتعويض خسائره أو بعضها على الأقل, والتي تكبّدها مع الافتتاح، ولا يزال الأداء السلبي هو الأكثر حظاً اليوم، وطالما أن الأسعار متوجهة للارتفاع مع منتصف اليوم فربما يقود إلى وقف هبوط الأسعار واستقرارها عند 34 - 38 دولار للبرميل اليوم مع توجه للارتفاع أكثر وغالبا ستعود الأسعار إلى مستوى 37 - 40 دولار للبرميل الواحد على المدى القريب.

ولكن اذا قامت السعودية بزيادة انتاجها كما جاء في تصريحاتها الأخيرة فربما تهبد الأسعار لتبقى ضمن 20 - 30 دولارا للبرميل الواحد.



للمزيد تابع التفاصيل على منصات التواصل الاجتماعي لعالم النفط والغاز.