التنقيب والحفر في المياه العميقة

تم التحديث: مايو 10




تبدأ عمليات الحفر في المياه العميقة بشكل رئيسي بتحديد مكان بئر النفط في القاع (موقع الخزان الجغرافي للنفط) ومن ثم تستخدم وحدة حفر بحرية متنقلة للعمل بشكل مؤقت. وبعد أن ينتهي عملها يتم تشييد منصة دائمة بغية القيام بالعمل اللازم لاستخراج النفط بالكامل.

يتم حفر البئر بواسطة إجراء حفرة في قاع البحر أو المحيط لاستخراج الموارد الطبيعية وهذه المرحلة تعتبر تحدياً حقيقياً لعملية الاستكشاف والتطوير والتي تمر بعدة مراحل، إضافة لذلك، فإن حفر بئر ضمن شروط مناخية وجغرافية قاسية (مثل الحرارة المنخفضة جدا والتي تكون في بعض الأحيان قريبة من درجة التجمد، والتيارات البحرية في القاع مع وجود الضغط العالي الذي قد يؤدي إلى تصدع المعادن المستعملة في الحفر وحتى تلك التي تتمتع بمقاومة شديدة عالية) يعد عملاً شاقاً ومكلفاً كثيرا لذلك تصمم منشآت الحفر البحرية بشكل عالي الدقة حتى تتحمل طبيعة وأحمال قوى البحر الإضافية.

بعد أن تؤكد شركات الحفر موقع البئر الذي سيتم حفره، تُحفر الآبار في قاع البحر عن طريق أجهزة حفر عالية التقانة بهدف استخراج النفط والغاز الطبيعي حيث تكون المراحل الرئيسية لحفر البئر على الشكل التالي


المراحل الرئيسية لحفر بئر نفط في المياه العميقة


1. إنشاء البئر (البنية الإنشائية):

حيث يجري الحفر عبر حفرة مفتوحة بواسطة وحدة متنقلة من وحدات الحفر، بداية من خلال أنبوب حفر يبلغ قطره 36 إنش بحيث يتم تثبيته بقوة في عمق 100 متر في قاع البحر. يعد هذا الأنبوب اللبنة الرئيسية أو العمود الفقري للبئر والذي يؤسس بدوره لعملية حفر بئر أعمق وأكبر .

وتتبع هذه العملية عمليات الحفر لأعماق أكبر وإنزال أنابيب داخل أنبوب الحفر الأساسي لكن بأقطار أصغر وبهذه الطريقة يتم الوصول للعمق المطلوب.


2. تثبيت وحدة عدم رجوع:

بعد تركيب أنبوب الحفر والتأكد من متانته وتثبيته بالإسمنت، يتم القيام بوضع قاعدة كرأس للبئر أعلى وحدة مجموعة أنابيب الحفر ثم يتم تركيب وحدة عدم الرجوع فوق الرأس المثبت بهدف منع خروج الغاز بضغط عالٍ وتوفير اتصال مستمر مع سطح وحدة الحفر المتنقلة للحصول على عمليات حفر أعمق وأكبر.

3. الحفر:

بعد الانتهاء من المرحلتين الرئيسيتين السابقتين، يتم إنزال محاور حفر حلزونية الشكل تكون متصلة بالقرص الميكانيكي الذي يعمل على تأمين الحركة الدوارة عن طريق محركات على السطح ومجموعة روافع للسحب والإنزال. يتم هذا العمل بتناسق كبير الأمر الذي يمكن محاور الحفر من فتح الطريق داخل الطين والحجارة في قاع البحر وهذا يؤمن إنزال الأنابيب المتوضعة مسبقاً فوق الخزان للأ‘ماق الكبيرة بشكل تسمح فيه بتدفق النفط والغاز عبر الانابيب ذاتها ليصل إلى منصة الاستقبال على كامل وجه.

  

 وأخيراً، نستطيع القول أن عملية الحفر البحري تحتاج للكثير من الإجراءات اللازم اتخاذها والمخاطر المفروض الاحتراز منها. فعلى سبيل المثال يظهر خطر التلوث البحري كأبرز العوائق التي تقف ضد هذه الصناعة إضافة إلى الحاجة المستمرة لاستخدام آلات متطورة وقوة عاملة مهيئة ومدربة لهذا الغرض.


علامات: #النفط #حفر_الآبار #معلومة_نفطية #صناعة_نفطية

  تابعوا منصاتنا على جميع وسائل التواصل الاجتماعي لتبقوا على اطلاع بكل جديد

  • Twitter
  • Facebook Social Icon
  • LinkedIn Social Icon
  • oilgastoday telegram
  • YouTube

© 2020 oilgastoday.com All Rights Reserved Oil Gas Today