بماذا صرحت "ميركل" المستشارة الألمانية بشأن مشروع "السيل الشمالي-2"؟


أعلنت أنغيلا ميركل، المستشارة الألمانية، يوم أمس، أن ألمانيا تدعم تنفيذ مشروع "السيل الشمالي-2" لنقل الغاز الطبيعي الروسي إلى أوروبا من خلال بحر البلطيق.

وفي ختام محادثات جرت في موسكو مع فلاديمير بوتين، الرئيس الروسي، صرحت ميركل خلال مؤتمر صحفي مشترك بين الزعيمين: "طبعا ناقشنا مشروع السيل الشمالي-2. باعتقادي أن هذا المشروع يكتسب قوة قانونية في ظل تجديد القوانين الأوروبية، لذا يجب علينا إتمامه". وتابعت: "إنه مشروع اقتصادي، لهذا نعتبره صحيحا".

وصرحت ميركل بأن بلادها لا تؤيد العقوبات عابرة الحدود، والتي قامت الولايات المتحدة بفرضها على الأطراف المشاركة في تنفيذ "السيل الشمالي-2"، قائلة أن برلين ترى أن العقوبات عابرة الحدود "أمرا ليس صحيحا".

كما بينت المستشارة أن ألمانيا لا ترى أن تنفيذ هذا المشروع سيجعل أوروبا تعتمد على روسيا في مجال توريد الغاز الطبيعي. حيث قالت: "إن من يزعم أننا نقع في تبعية أحادية الجانب فأستطيع أن أقول له إن ألمانيا وسائر البلدان المستفيدة من السيل الشمالي-2 تهتم بتنويع توريدات الغاز"، مضيفة: "أظن أنه مشروع مهم".

ويتألف مشروع "السيل الشمالي-2" من خطي أنابيب تصل قدرتهما الإجمالية إلى 55 مليار متر مكعب من الغاز سنويا، ويتم وصلهما من سواحل روسيا حتى ألمانيا من خلال بحر البلطيق. وتتعاون كل من شركة "غازبروم" الروسية مع شركتي Uniper وWintershall الألمانيتين، وShell البريطانية الهولندية المشتركة وشركة OMV النمساوية لإنجازه.

ويمر الأنبوب الذي يحاذي أراضي بلدان الترانزيت (أوكرانيا، بيلاروس، بولندا وغيرها من بلدان شرق أوروبا والبلطيق)، من خلال المناطق الاقتصادية الخالصة والمياه الإقليمية لدول روسيا وفنلندا والسويد والدنمارك وألمانيا.

  تابعوا منصاتنا على جميع وسائل التواصل الاجتماعي لتبقوا على اطلاع بكل جديد

  • Twitter
  • Facebook Social Icon
  • LinkedIn Social Icon
  • oilgastoday telegram
  • YouTube

© 2020 oilgastoday.com All Rights Reserved Oil Gas Today