حقل نوارة للغاز الطبيعي أكبر اكتشاف في تونس تعول عليه الحكومة

  تابعوا منصاتنا على جميع وسائل التواصل الاجتماعي لتبقوا على اطلاع بكل جديد

  • Facebook Social Icon
  • Twitter
  • YouTube
  • LinkedIn Social Icon
  • Instagram

© 2020 oilgastoday.com All Rights Reserved Oil Gas Today 

Horse-300x100.png
M1_300x250.png

حقل نوارة للغاز الطبيعي أكبر اكتشاف في تونس تعول عليه الحكومة



دخل حقل “نوّارة” لإنتاج الغاز الطبيعي في صحراء محافظة تطاوين جنوبي تونس حيز الاستغلال في بداية العام الجديد 2020.ويعتبر هذا الحقل من أهم المشاريع في تونس بسبب مساهمته المتوقعة في خفض العجز الطاقي للبلاد بنسبة 30 بالمئة، حيث من المنتظر أن يؤمن هذا الحقل 2.7 مليون متر مكعب من الغاز الطبيعي، أي ما يعادل نصف الإنتاج الوطني و17 بالمئة من الاستهلاك الوطني من الغاز، فضلًا عن إنتاج 7000 برميل من النفط المكثف، حسب “الجزيرة”.ومن المنتظر أن ينعش المشروع ميزانية الدولة للسنة الجارية، بالأخص مساهمته المنتظرة في دفع القطاع الصناعي وتحقيق نسبة نمو أفضل وخفض دعم المحروقات المقدر في الوقت الحالي بـنحو 1.9 مليار دينار (ما يعادل 675 مليون دولار) بحوالي 26% في 2020، إلى جانب خفض نفقات كل من شركتي "التونسية للكهرباء والغاز" و"التونسية لصناعات التكرير" المبرمجة للعام ذاته بمبلغ 500 مليون دينار (179 مليون دولار).
أكبر الاكتشافاتاُكتشف حقل “نوارة”، والذي يتبع لرخصة الاستكشاف “جناين الجنوبية”،عام 2006 بعد القيام بعمليتي حفر نتج عنهما إحداث 8 آبار ناجحة عام 2010، وجرى بعدها أن أسندت وزارة الصناعة التونسية رخصة امتياز استغلال “نوارة” إلى شركة “أو أم في” النمساوية.ويعتبر هذا الحقل، مشروعا إستراتيجيا لتونس، إذ سيتيح إنتاج احتياطات الغاز المكثف وفتح موارد الغاز جنوب البلاد إضافة لتركيز منشأة معالجة الغاز في حقل نوّارة وخط أنابيب للغاز على امتداد 370 كم من نوّارة حتى محافظة قابس، تفوق طاقته القصوى (10 مليون متر مكعب يوميا) إنتاج نوارة في اليوم، بغرض تمكين الشركات النفطية الأخرى من استغلال هذا الأنبوب لنقل إنتاج الآبار المجاورة.علاوة على وحدة معالجة الغاز في قابس لإنتاج مشتقات الغاز البترول المسال والغاز التجاري، وتقارب الكلفة الإجمالية للمشروع 1.2 مليار دولار إلى جانب وحدة بتطاوين.

ربط مدينة تطاوين بالغاز الطبيعييجري حاليا إنجاز مشروع يربط مدينة تطاوين بالغاز الطبيعي، وقد انطلق خط أنبوب هذا المشروع من محطة الغرابات (بين جرجيس ومدنين) في خط شبه مستقيم علىمدى 50 كم إلى محطة القرضاب لمعالجة الغاز الآتي من حقل نوارة في الجنوب الصحراوي للولاية.ويؤمن هذا الأنبوب الذي تقوم بإنجازه الشركة التونسية للكهرباء والغاز بمبلغ يقدر بنحو 32 مليون دينار (10.6 ملايين دولار) حوالي 5000 متر مكعب من الغاز المنزلي في كل ساعة.وستقوم الشركة التونسية للكهرباء والغاز - في المرحلة الثانية - إعداد مشروع لتوزيع هذا الغاز على سكان مدينة تطاوين.