شركة "بريتش بتروليوم" تقول بأن عصر نمو الطلب على النفط انتهى!

أكدت شركة النفط والغاز البريطانية (بريتيش بتروليوم)، أن الاستهلاك العالمي للنفط لن يعود إلى المستويات التي شهدها قبل تفشي وباء كورونا، قائلة إن عصر نمو الطلب على الخام قد انتهى. وقالت الشركة، بحسب تقرير نشرته وكالة بلومبيرغ الأمريكية، إن الطلب على النفط في أحسن السيناريوهات سيبقى مستقرا خلال العقدين المقبلين في ظل تحول العالم بعيدا عن الوقود الأحفوري. لتصبح "بي بي" أول شركة عملاقة تتوقع مستقبلا يخالف الاعتقاد السائد بأن استهلاك النفط سيظل ينمو لعقد آخر أو أكثر. وتوقعت الشركة تراجع هيمنة النفط على قطاع الطاقة خلال فترة ما بعد كورونا. وهو ما يفسر سبب قيام "بي بي" باتخاذ الخطوات الأكثر جرأة حتى الآن بين أقرانها لمواءمة أعمالها مع أهداف اتفاقية باريس للمناخ، وفقا للوكالة الأمريكية.

وأشارت "بلومبيرغ" إلى أن الرئيس التنفيذي لشركة "بي بي"، برنارد لوني، قال في آب/أغسطس الماضي (أي بعد 6 أشهر من توليه المنصب) إنه سيقلص إنتاج النفط والغاز بنسبة 40 بالمئة على مدار العقد المقبل وينفق ما يصل إلى 5 مليارات دولار أمريكي سنويا لبناء واحدة من أكبر شركات الطاقة المتجددة في العالم. وفسرت الوكالة الأمريكية توجهات لوني بأنه يشك في أن استخدام النفط ربما بلغ ذروته بالفعل نتيجة للوباء والسياسات الحكومية الأكثر صرامة والتغيرات في سلوك المستهلك. وطرحت "بي بي" عدة سيناريوهات لمعدلات تراجع استهلاك النفط في مرحلة ما بعد كورونا تراوحت بين 50 إلى 80 بالمئة بحلول عام 2050. وتتوقع الشركة وفقا للسيناريو الأساسي أن يؤدي كورونا إلى خفض الاستهلاك بنحو 3 ملايين برميل يوميا بحلول عام 2025 و2 مليون برميل يوميا بحلول عام 2050. وقالت الشركة في توقعاتها إن نمو النشاط الاقتصادي العالمي سيتباطأ "بشكل ملحوظ" خلال الثلاثين عاما المقبلة عن متوسطه السابق عشرين عاما، جزئيا نتيجة لاستمرار آثار وباء كورونا بالإضافة إلى تفاقم تأثير تغير المناخ على النشاط الاقتصادي خاصة في أفريقيا، وأمريكا اللاتينية. كما توقعت "بي بي" أن يتعافى النشاط الاقتصادي العالمي جزئيا فقط بعد الوباء خلال السنوات القليلة المقبلة، حيث يتم تخفيف قيود السفر، لكن بعض التأثيرات الدائمة، مثل العمل من المنزل، سوف تبطئ الزيادة في استهلاك الطاقة.

وقال كبير الاقتصاديين في "بي بي"، سبنسر ديل، للصحفيين، إن بعض مصادر الطاقة المتجددة تنمو بوتيرة أسرع من أي وقود معروف في التاريخ، متوقعا أن تتحول مصادر الطاقة بشكل كبير إلى مصادر متجددة مثل طاقة الرياح والطاقة الشمسية. يسار إلى أن منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" عدلت من توقعاتها للطلب العالمي على النفط إلى الأسوأ خلال العام المقبل، بسبب استمرار تداعيات تفشي وباء كورونا على الأسواق العالمية. وقالت المنظمة في تقريرها الشهري الصادر الاثنين إن الطلب العالمي على النفط سيتراجع في 2020 على نحو أشد من توقعها السابق بسبب كورونا وسيتعافى بوتيرة أبطأ من المتوقع في العام القادم، مما قد يزيد صعوبة دعم المنظمة وحلفائها للسوق. وأضافت: "الطلب العالمي على النفط سيهوي 9.46 ملايين برميل يوميا هذا العام، ارتفاعا من توقعها قبل شهر لانخفاض قدره 9.06 ملايين برميل يوميا". وانهارت أسعار النفط بعد أن عصفت أزمة فيروس كورونا بحركة السفر والنشاط الاقتصادي. وفي حين خففت بعض الدول من إجراءات الإغلاق الشامل، مما سمح بتعافي الطلب، فإن تنامي حالات الإصابة الجديدة وارتفاع إنتاج النفط يضغطان على الأسعار.


المصدر : عربي 21

علامات : #النفط #النفط_والغاز #سوق_النفط

  تابعوا منصاتنا على جميع وسائل التواصل الاجتماعي لتبقوا على اطلاع بكل جديد

  • Twitter
  • Facebook Social Icon
  • LinkedIn Social Icon
  • oilgastoday telegram
  • YouTube

© 2020 oilgastoday.com All Rights Reserved Oil Gas Today