صيانة و إصلاح الآبار
Horse-300x100.png
M1_300x250.png

صيانة و إصلاح الآبار

تاريخ التحديث: 21 سبتمبر 2019

مقدمة:

تتألف الصناعة النفطية من أقسام متعددة  متتالية ومتكاملة ولا مجال لإهمال قسم ما على حساب قسم آخر ومن هذه الأقسام المهمة إصلاح الآبار وقد تزايد الاهتمام بهذا القسم كثيراً لأسباب متعددة من أهمها كون نجاح عمليات الإصلاح  يحافظ على وضع البئر في الإنتاج فترة أطول وأيضاً يساهم في خفض التكلفة المادية في حال تلافي حدوث المشاكل الصعبة بسبب عمليات الإصلاح الدوري والوقائي إضافة للتنبؤ بالمشاكل قبل حدوثها حيث يتم أحياناً أثناء القيام بعمليات الإصلاح اكتشاف أعطال على وشك الحدوث في بعض الأجهزة وبالتالي يتم تلافيها قبل حدوثها بفترة ربما تكون قصيرة.

 ونظراً للتطور السريع الذي يرافق الصناعة النفطية فقد حدث تطور هائل  في  تخصص إصلاح الآبار سواء في تقنيات إجراء هذه العمليات أو في الأجهزة والمعدات المستخدمة حيث ظهرت حفارات الإصلاح المتعددة المزايا وظهرت أيضاً معدات الإصلاح المتطورة الأخرى. 

تلعب عمليات الإصلاح دوراً هاماً وكبيراً في استمرارية عمل الآبار وتقسم إلى ثلاثة أنواع رئيسية:

  1. عمليات الإصلاح الجزئي:

يقصد بها الأعمال التي تنفذ على الآبار دون التأثير على الطبقات المنتجة وتنحصر فقط في المعدات الإنتاجية المستخدمة في البئر وتشمل العمليات التالية:

  1. تبديل المضخة الجوفية.

  2. تبديل مواسير الإنتاج.

  3. تبديل الأنكر.

  4. اصطياد قضبان الضخ"أو تبديلها".

  5. تعميق أو رفع المضخة جزئياً.

  6. عمليات رفع وإنزال المضخة الدورانية.

  7. تبديل الشجرة.

  8. اصطياد مواسير الإنتاج الساقطة في البئر.

ونورد فيما يلي تقنية تطبيق هذه العمليات:

1) تبديل المضخة الجوفية:

يتم تبديل المضخات الجوفية في حال وجود عطل جزئي أو كلي في المضخة الأمر الذي يؤدي إلى ضعف الإنتاجية من البئر أو انعدامها كلياً (عطل صمام - مكبس - اسطوانة ......) وتتم عملية تبديل المضخة الجوفية كما يلي:

  1. قتل البئر.

  2. تحرير الحمل عن الوحدة السطحية.

  3. رفع القضبان والمضخة.

  4. اختبار المضخة الجوفية على السطح قبل إنزالها.

  5. إنزال المضخة الجديدة مع القضبان.

  6. تحسس مقعد المضخة.

  7. إجراء عملية المعايرة والتأكد من تثبيت المضخة في مقعدها.

  8. اختبار عازلية مقعد المضخة عن طريق الضغط.

  9. تجهيز رأس البئر.

  10. ربط الخطوط مع المحطة والحفرة الفنية.

  11. تشغيل البئر ووضعه في الإنتاج وفق الثوابت المطلوبة(طول الشوط وعدد الدورات).

ويتم تبدل المضخة الجوفية للأسباب التالية:

  1. تعطل صمامات المضخة "السحب–الضخ" أحدهما أو كلاهما.

  2. تآكل في المكبس مما يجعل الخلوص كبيراً يؤدي إلى تهريب وانخفاض الإنتاجية.

  3. تآكل الاسطوانة.

2) تبديل مواسير الإنتاج:

يتم تبديل مواسير الإنتاج في الآبار العاملة بطريقة الإنتاج الميكانيكي بسبب التآكل الحاصل لها الأمر الذي يؤدي إلى حدوث تهريب للنفط من مواسير الإنتاج إلى الفراغ الحلقي مما يقلل من إنتاجية البئر أو انعدامها كلياً وتتم عملية تبديل المواسير وفق ما يلي:

  1. قتل البئر ثم تحرير الحمل.

  2. رفع القضبان مع المضخة. رفع مواسير الإنتاج والكشف عليها "شرار-جسم" وتصنيفها على قاعدة المواسير بشكل نظامي.

  3. وضع إشارة على المواسير غير الصالحة واستبعادها.

  4. فك الأنكر وتبديله عند الضرورة.

  5. إعادة إنزال مواسير الإنتاج الصالحة للعمل مع الكشف على الشرار وتنظيفه واستخدام الكيج(جهاز يستعمل لفحص القطر الداخلي للمواسير) لكل ماسورة واستبعاد كل ماسورة تفشل في الاختبار.

  6. إنزال المضخة مع القضبان وفق ما ذكر أعلاه مع ضرورة الشد المناسب للمواسير.

3) تبديل الأنكر:

يتم تبديل الأنكر"مقعد المضخة" في حال عدم عازليته"انكسار حلقة الأنكر أثناء المعايرة أو سقوط القضبان" وأثناء التبديل تجري الأعمال التالية:

  1. قتل البئر.

  2. تحرير القضبان من الوحدة السطحية.

  3. رفع القضبان مع المضخة.

  4. رفع المواسير وطرح الأنكر.

  5. إنزال أنكر جديد مع مواسير الإنتاج حتى العمق المطلوب.

  6. إنزال المضخة الجوفية وقضبان الضخ.

  7. معايرة المضخة والتأكد من عملها.

  8. ربط البئر مع المحطة وتشغيله.

4) اصطياد قضبان الضخ أو تبديلها:

 يتم تبديل قضبان الضخ المنزلة في الآبار جزئياً أو كلياً بسبب:

  1. حدوث قطع لجسم القضيب.

  2. سوء حالة شرار القضبان الذي يؤدي إلى حدوث حل أو فك للقضبان.

  3. تعب معدن القضبان الناجم عن طول فترة العمل الأمر الذي يؤدي إلى قطع متكرر لهذه القضبان.

ويتم العمل وفق الخطوات التالية:

  1. قتل البئر.

  2. تحرير الحمل.

  3. رفع القضبان مع المضخة من الوحدة وإجراء الكشف على القضبان وخاصة الشرار واستبعاد غير الصالح منها.

  4. إعادة إنزال القضبان بعد تنظيف الشرار وشده بشكل جيد في أثناء عمليات الإنزال.

في حال وجود قطع في قضبان الضخ يتم إجراء ما يلي:

  1. محاولة إعادة ربط القضبان عن طريق تدوريها باتجاه الشد.

  2. رفع القضبان.

  3. وفي حال عدم خروج كامل القضبان يجهز صياد قضبان مناسب يتم اختياره وفق نهاية القضبان المقطوعة (جسم – كالة – شرار - قطر).

  4. اصطياد القضبان ورفع الجزء المتبقي.

  5. إنزال المضخة"وفق ما ذكر أعلاه".

5) تعميق أو رفع المضخة الجوفية جزئياً:

تعميق المضخة: ينخفض أحياناً مردود عمل المضخات الجوفية خلال فترة استثمار البئر بسبب انخفاض الضغوط الطبقية في الطبقات المنتجة الأمر الذي يؤدي إلى حدوث انخفاض في مستوى السائل الديناميكي ونتيجة ذلك يحصل تحرير للغاز في منطقة عمل المضخة "عمق تثبيت المضخة أقل من العمق الموافق لضغط الإشباع" ولتلافي هذه المشكلة يتم تعميق المضخة وفق الخطوات التالية:

  1. قتل البئر.

  2. تحرير الحمل.

  3. رفع المضخة والقضبان وإضافة مواسير للعمق المطلوب.

  4. إعادة إنزال المضخة والقضبان للعمق المطلوب وفق ما ذكر سابقاً.

تخفيض العمق: نتيجة لعمليات التحسين يحصل ارتفاع في المستوى الديناميكي للسائل ولتلافي الضياعات في الطاقة وزيادة الأحمال واستهلاك مواسير إنتاج زيادةً عن المقرر يتم رفع المضخة إلى أعماق تتناسب وضغط الإشباع وتتم العملية وفق خطوات العملية السابقة مع فارق واحد وهو إنقاص عدد المواسير والقضبان.

6) عمليات رفع وإنزال المضخة الدورانية:

  1. رفع المضخة الدورانية: ويتم وفق الخطوات التالية:

  2. فك ورفع الجزء السطحي بعد فصل التغذية الكهربائية.

  3. رفع القضبان والجزء المتحرك الروتر.

  4. رفع المواسير والجزء الثابت من المضخة الدورانية .

  5. تبديل الأجزاء المعطوبة أو استبدالها كاملة.

  6. إنزال المضخة الدورانية: فيتم وفق الخطوات التالية:

  • إنزال ستاتور المضخة مع المواسير.

  • إنزال الروتر مع المضخة.

  • معايرة المضخة الدورانية ووضعها في العمل.

  • تركيب القسم السطحي وتوصيل وتشغيل البئر.

7) تبديل الشجرة:

مع استمرار العمل على البئر وبعد عدة سنوات تظهر بعض التآكلات في صمامات شجرات الآبار المنتجة ذاتياً مما يجعل عملية إغلاق هذه الصمامات جزئياً أو كلياً شبه متعذرة مما يستدعي تبديل الشجرة بالكامل أو تبديل بعض الصمامات الرئيسية, ولتبديل الشجرة نقوم بقتل البئر بسائل ملائم ومراقبة الضغوط على رأس البئر وتبديل الصمامات المعطوبة كلياً أو جزئياً ووضع صمامات جديدة بديلة عنها ثم إحياء البئر من جديد ووضعه بالإنتاج.

8) اصطياد مواسير إنتاج ساقطة في البئر:

يحدث سقوط لمواسير الإنتاج أثناء عمليات الرفع والإنزال نتيجة للأسباب التالية:

  1. انفلات مواسير الإنتاج من ماسك المواسير المستخدم.

  2. حدوث فك لشرار المواسير المستخدم بسبب سوء في الشرار الماسورة المستخدمة أوعدم الربط الجيد أو عدم شد شرار المواسير بشكل نظامي أثناء عمليات الرفع والإنزال.

لتلافي حدوث هذه الحالة يتم إجراء ما يلي:

  1. استخدام ماسك مواسير جيد عند عمليات رفع وإنزال المواسير.

  2. الكشف على المواسير قبل عمليات الإنزال وتنظيف شرار كل ماسورة بواسطة فرشاة معدنية خاصة والتأكد من سلامته وتشحيمه.

  3. شد المواسير بشكل جيد أثناء عمليات الإنزال.

في حال سقوط مواسير الإنتاج فإن عملية اصطيادها تتم وفق الخطوات التالية:

  1. تحسس رأس المواسير الساقطة.

  2. معرفة رأس المواسير الساقطة هل هي كالة أم شرار وذلك من خلال نهاية المواسير المرفوعة والكشف على شرار آخر ماسورة مرفوعة وكالتها والتأكد من سلامتها.

  3. إنزال مواسير إنتاج نهايتها شرار"أو كالة" وتحسس رأس المواسير وإجراء عملية الاصطياد وربط المواسير مع بعضها البعض جيداً.

  4. محاولة رفع المواسير من البئر بعد إجراء الربط ورفعها وطرحها كاملة وفي حال عدم التمكن من الرفع تجرى عملية فك مواسير الإنتاج ورفع القسم المتحرر منها.

  5. في حال كون شرار أو كالة الماسورة الأخيرة المرفوعة غير سليم يتم إنزال صياد هيدروليكي واصطياد المواسير ورفعها كاملة وعند حدوث استعصاء للمواسير وعدم التمكن من الرفع يتم تحرير الصياد بواسطة ضغط السائل ثم يتم رفعه.

  6. في حال عدم التمكن من رفع المواسير وفق الخطوات السابقة يتم إنزال صياد مواسير مناسب مع مواسير إنتاج "سن يساري"وإجراء عملية الاصطياد ومن ثم إجراء عملية فك مواسير الإنتاج ورفعها.

  7. تعاد هذه العملية حتى يتم تحرير كامل المواسير الساقطة.

9) اصطياد مواسير إنتاج مستعصية في البئر:

أولا ً: اصطياد مواسير الإنتاج المستعصية في الرمل:

يحدث في بعض الأحيان استعصاء لمواسير الإنتاج في الرمل أثناء تنظيف الآبار النفطية من الرمال, ويكمن سببه في عدم حدوث دوران كامل في البئر ويعود ذلك للأسباب التالية:

  1. قلة غزارة آليات الضخ.

  2. حدوث تهريب جزئي أو كلي في الطبقة أثناء عمليات التنظيف.

حيث يحدث نتيجة ذلك ترسب قسم من الرمل المرفوع مع المياه ويتجمع بكمية كبيرة وخاصة إذا كان الدقاق موجوداً في أسفل التشكيلة وتحدث عندها عملية الاستعصاء.

تكنولوجيا معالجة الاستعصاء تتم وفق ما يلي:

  1. محاولة إجراء دوران مباشر أو عكسي بغزارة عالية وفق ضغوط تتحملها تجهيزات البئر.

  2. محاولة إجراء تخليص لمواسير الإنتاج عن طريق الشد بقوة أقل من القوة الحدية التي تتحملها المواسير وفي حال عدم التمكن من رفع المواسير تترك المواسير في البئر تحت عملية الشد لعدة ساعات.

  3. يراقب وجود أي تحرك لمواسير الإنتاج باتجاه الأعلى وعند ملاحظة نتائج إيجابية يتم إعادة هذه المحاولة عدة مرات.

  4. في حال عدم الحصول على نتائج إيجابية من الخطوات السابقة يتم إجراء فك لمواسير الإنتاج مع الأخذ بعين الاعتبار التحميل بكامل وزن المواسير وفي هذه الحالة يتم فك المواسير من أعلى نقطة في مجال الاستعصاء.

  5. نزال جهاز الحفر الحلقي بطول يزيد عن طول ماسورة الإنتاج وتحسس رأس المواسير المتبقية وإجراء عملية تنظيف حلقي للرمل حتى نهاية ماسورة الإنتاج بحيث يتم تحريرها من الرمل الذي كان متوضعاً حولها.

  6. إنزال صياد لمواسير خارجي عكسي"فاتح شرار" مع مواسير الإنتاج"سن يساري" وإجراء عملية اصطياد وفتح شرار للماسورة المحررة من الرمل الذي تم تنظيف الرمل من حولها فكها ورفعها.

  7. تكرر هذه العملية حتى يتم تخليص كافة المواسير.

  8. بعد رفع المواسير المستعصية يتم إنزال مواسير إنتاج ذات قطر مناسب نهايتها وصلة مشطوفة وإعادة إجراء دوران وتنظيف للرمل بشكل كامل.

ثانياً: اصطياد مواسير إنتاج مستعصية في الإسمنت:

يحدث أحياناً استعصاء مواسير الإنتاج بالاسمنت أثناء تنفيذ عمليات عزل الآبار النفطية وذلك للأسباب التالية:

  1. سوء الإسمنت المستخدم.

  2. وجود تهريب كبير في الطبقة المنتجة.

  3. وجود أخطاء في حساب كميات الإزاحة.

  4. سوء مواسير الإنتاج المستخدمة وحدوث تسرب للإسمنت منها.

  5. حدوث سقوط لمواسير الإنتاج أثناء تنفيذ عمليات الإسمنت.

لتلافي حدوث استعصاء مواسير الإنتاج في الإسمنت يطبق ما يلي:

  1. استخدام مواسير إنتاج بأقطار مناسبة والتأكد من سلامتها وعازليتها.

  2. عدم إنزال مواسير الإنتاج أمام وأسفل المجالات المثقبة والتي يوجد فيها تقبل كبير.

  3. عند ملاحظة حدوث أي خلل أثناء تنفيذ عمليات الإسمنت يتم إجراء الدوران العكسي مباشرة وطرح كميات الإسمنت الموجودة في البئر إلى الخارج ورفع كامل المواسير.

  4. تنظيف البئر بشكل جيد, واستبدال السائل الموجود فيه بسائل ذي وزن نوعي متجانس قبل تنفيذ عملية الإسمنت.

  5. حساب حجوم الإزاحة وفق أقطار مواسير الإنتاج ومواسير التغليف بدقة والتقيد بذلك أثناء تنفيذ العملية.

  6. تقدير الراجع بعد تنفيذ عملية الإسمنت تحت الضغط وحساب حجمه بدقة ورفع المواسير بحجم الراجع مع أخذ معامل أمان(40–50m).

تكنولوجيا معالجة استعصاء مواسير الإنتاج بالإسمنت تتم وفق ما يلي:

  1. إجراء فك لمواسير الإنتاج عند أعلى نقطة لتواجد الإسمنت في البئر.

  2. إنزال دقاق والقيام بإجراء تنظيف للبئر وتحسس رأس مواسير الإنتاج المستعصية.

  3. إنزال طابع رصاصي للتأكد من توضع المواسير المستعصية ضمن مواسير التغليف.

  4. على ضوء الصورة المأخوذة من عملية الطبع يتم تحديد العمل اللاحق وذلك إما بواسطة:

  • إنزال فاتح شرار داخلي (للكالة) في حال ملاحظة توضع نهاية الماسورة المستعصية على جدار مواسير التغليف وتلامسها معه.

  • أو إنزال جهاز حفر حلقي وإجراء حفر حلقي للاسمنت حول الماسورة المستعصية وتحريرها من الإسمنت.

5. إنزال جهاز اصطياد مناسب لمواسير الإنتاج"سن يسار فاتح شرار خارجي" وإجراء عملية الاصطياد وفتح شرار في جسم الماسورة وفك الماسورة ورفعها.

6. إعادة العملية السابقة حتى تحرير كامل المواسير المستعصية واصطيادها ورفعها.

7. إنزال دقاق وقاشط وإجراء عمليات حفر وقشط وتنظيف البئر حتى الوصول إلى العمق المطلوب.

ونشير إلى أن هناك بعض الأعمال التي لا بد من القيام بها بعد الانتهاء من أي عملية من العمليات السابقة وهذه العمليات هي:

  1. إبعاد الحفارة عن الموقع مع التجهيزات المساعدة.

  2. وصل البئر مع المحطة "عن طريق وصل المانيفولد مع الخط الذاهب إلى المحطة".

  3. تعليق الحمل مع الوحدة السطحية بنقطة التعليق في رأس الحصان"الحمالة".

2.عمليات الإصلاح الكامل:

يقصد بها الأعمال الكاملة التي تنفذ على الآبار المنتجة بحيث تؤثر هذه الأعمال على الطبقة المنتجة مباشرة وتغير من خصائصها الخزنية وتحسين ظروف عملها ويشمل هذا الإصلاح عدة عمليات بعضها مطبق في الحقول السورية وبعضها الأخر غير مطبق لذلك سنستعرض بشكل موجز مختلف عمليات الإصلاح الكامل وبشكل مفصل عمليات الإصلاح المطبقة في مديرية حقول الجبسة:

1.عمليات العزل وتشمل:

  • العزل الجزئي للمجال المنتج.

  • العزل الكامل للمجال المنتج.

  • العزل الانتقائي للمجال المنتج.

2.عمليات إصلاح كسور مواسير التغليف.

3.عمليات التحسين وتشمل:

  • التحميض.

  • التشقيق الهيدروليكي.

4.تثقيب الآبار.

1.2 عمليات العزل:

يمكن أن يقل إنتاج البئر من النفط أو ينعدم في أثناء استثمار الطبقات الحاملة للمركبات الهيدروكربونية حيث تنتج ماء مع أن الطبقات ما زالت تحوي كميات هامة من النفط وهذا ما يطلق عليه بانغمار الطبقة المنتجة بالماء التي قد تأتي من الطبقة نفسها بسبب التقدم العادي للمياه(الانغمار التدريجي لشبكة الآبار) أو نتيجة التقدم غير العادي لهذه المياه وقدومها من مناطق أخرى وسندرس فقط عملية انغمار الطبقات المنتجة بالماء.

.1.1.2 أسباب الانغمار بالماء:

1) تشكل مخاريط للمياه:

تشكل المخاريط المائية عند استعمال نظم إنتاج بمعدلات كبيرة حيث تتشكل منطقة مجاورة للبئر ذات ضغط قليل فإذا كان البئر قريب من المنطقة الانتقالية ما بين النفط والماء فان هذا الأخير يجري بسرعة ضمن منطقة النفط حتى يصل إلى البئر نتيجة كون لزوجته أقل من لزوجة النفط وبالتالي فان قدرته على الحركة أكبر فإذا فرضنا أن الطبقة أفقية والماء يتواجد عند القاعدة فانه يصعد إلى الأعلى باتجاه محور البئر مشكلاً مخروط مائي يتقدم باستمرار وبالتالي تزداد نسبة الماء حتى تنعدم نسبة النفط, أما في حال الطبقات المائلة فإن المياه تتقدم في مستوي الطبقة بشكل ألسن تغمر الطبقة أيضاًً وكلما كانت سرعة السحب كبيرة كلما حدث الانغمار بشكل أسرع.

2) منطقة انتقالية بتشبع مختلف:

 ينتج البئر نسبة معينة من الماء حتى عند الإنتاج بمعدل قليل وذلك إذا كانت البئر قريبة من المستوى الحر للماء وهذا بسبب وجود منطقة انتقالية والتي يفترض أنها مستوي فاصل, تتغير درجة التشبع فيها من 100% ماء عند المستوى الحر إلى نسبة المياه المترابطة عند مستوى الطبقة الخازنة للنفط ولهذا يجب إبعاد البئر عن المنطقة الانتقالية وليس عن المستوي الذي يفترض أنه يفصل ما بين المنطقتين.

3) عدم تجانس نفوذية الطبقات:

تتألف الطبقات الخازنة للمركبات الهيدروكربونية بشكل عام من مجموعة من التوضعات ذات نفوذيات مختلفة وتفصل فيما بينها تداخلات غير نفوذية وعند الإنتاج من هذه الطبقات بوقت واحد فإن سرعة الموائع تختلف في كل طبقة وبالتالي تقدم المياه لن يكون متجانساً في الطبقات,بل سيتقدم بسرعة في الطبقات ذات النفوذية الكبيرة حيث يغمر البئر بالماء أو تزداد نسبة  المياه بدرجة كبيرة مع أن بقية المناطق ما زالت تحوي كميات كبيرة من النفط.

4) تداخلات مائية ضمن الطبقة المنتجة:

 ينتج النفط في بعض الأحيان من عدة طبقات منتجة توجد فيما بينها تداخلات تحوي مياه وهذه التداخلات غير مغلقة, فإذا كان ضغط المنطقة التي تحوي النفط أكبر من ضغط المنطقة التي تحوي المياه فان هذه الأخيرة  تبقى ساكنة ولكن حتى إذا لم تتعرض منطقة الماء إلى أي ضغط فإنها سوف تتحرك باتجاه البئر مما يسبب زيادة نسبة الماء أو حتى يمكن أن تغمر البئر بالماء.

5) تهريب في مواسير التغليف والاسمنت:

إذا كان الاسمنت خارج مواسير التغليف مقابل الطبقة المنتجة نفوذاً أو كانت المواسير مثقوبة بحيث يمكن للموائع أن تحرك من منطقة إلى أخرى فسوف تتشكل صلة وصل ما بين طبقة النفط وطبقة الماء ويحصل تهريب للنفط في منطقة الماء إذا كان ضغط الطبقة النفطية أكبر من ضغط الطبقة التي تحوي المياه وممكن أن يتم غمر البئر بالماء إذا كانت الطبقة الحاوية للمياه ذات ضغط أكبر, وفي كلتا الحالتين فإن عملية الإصلاح يجب أن تتم بإغلاق الطريق الذي يصل ما بين المنطقتين.

.2.1.2 طرق معالجة غمر الآبار:

إن الإجراءات التي تتخذ لإعادة البئر إلى الوضع الطبيعي قبل الغمر بالماء

 تهدف إلى وقف دخول الموائع غير المرغوب فيها إلى البئر أو الطبقة الحاملة للنفط ولاختيار الطريقة يجب أولاً التحديد الدقيق لمصدر الموائع غير المرغوب فيها والعمق الذي تأتي منه ويمكن تعيين العمق بطرق عديدة منها: القياسات الجيوفيزيائية وكذلك التحليل الكيميائي لهذه الموائع حيث يقارن تركيز الكلور ما بين الماء الذي ينتج مع النفط والماء الذي غمر البئر.

وتتم عمليات عزل المياه الطبقية وفق ثلاث طرق:

  • العزل الجزئي للمجال المنتج.

  • العزل الكامل للمجال المنتج.

  • العزل الانتقائي للمجال المنتج.

أولاً: العزل الجزئي:

من خلال استثمار الطبقات المنتجة ومراقبة عمل الآبار يلاحظ ارتفاع  نسب المياه في بعض الآبار ضمن منطقة واحدة لذلك تنفذ عمليات العزل الجزئي للمجالات المنتجة في هذه الآبار وذلك من أجل المحافظة على نظام استثمار جيد للخزانات وعلى تقدم منتظم لمستوى التقاء النفط بالماء.

تتم هذه العملية وفق التكنولوجيا التالية:

  1. إجراء دراسة كاملة لوضع المجال المنتج منذ بداية عمله وحتى تاريخ إجراء العزل.

  2. وضع برنامج تكنولوجي لتنفيذ عملية العزل يتضمن ما يلي:

  • تسوية الموقع بحيث يحقق حرية العمل لحفارة الإصلاح ومكان للمواد والمعدات المستخدمة.

  • تحرير الحمل على الوحدة السطحية.

  • قتل البئر.

  • فك الشجرة ورفع معدات الإنتاج الجوفية.

  • إنزال مواسير إنتاج بقطر مناسب من نوع أبست "بنفخة" وتحسس قاع البئر.

  • ربط آلية الضخ" الأكركيت" مع رأس البئر وشد الخطوط واختبارها حتى ضغط اختبار البئر وزيادة 50% كعامل أمان.

  • إجراء دوران وتنظيف بحجم البئر وإجراء تجربة تقبل لتحديد كمية الاسمنت مع الأخذ بعين الاعتبار كمية السائل المحقونة والضغط والزمن.

  • تنفيذ عملية العزل الجزئي وهنا نميز حالتين:

الحالة الأولى: في حال وجود دوران تنفذ العملية كما يلي:

  1. إنزال مواسير الإنتاج وتحسس قاع البئر.

  2. تحديد كمية الاسمنت وفق طول المجال الذي سيتم عزله من المجال المنتج وفق تجربة التقبل.

  3. يتم حساب ارتفاع كمية الاسمنت داخل وخارج مواسير الإنتاج وبشكل متوازن.

  4. رفع المواسير حتى أعلى المجال المطلوب عزله.

  5. يتم حقن الاسمنت حتى الضغط المطلوب.

  6. بعد ثبات الضغط يتم إجراء دوران عكسي لقص الجسر الإسمنتي وتنظيف مواسير الإنتاج.

  7. يتم رفع من(15–10) ماسورة كعامل أمان وانتظار فترة جفاف كافية لتصلب الاسمنت "تؤخذ عادة 16 ساعة وهي تتعلق بنوع الخلطة الإسمنتية".

  8. بعد انتظار الجفاف يتم تحسس القاع للتأكد من عزل المجال حتى العمق المطلوب ثم إجراء حمام حمضي للمجال المتبقي من المجال المنتج لتنظيفه من بقايا الاسمنت.

  9. رفع مواسير الإنتاج المستخدمة وإنزال برنامج مضخة وتوصيل البئر وتشغيله ومراقبة البئر بعد تشغيله لتحديد فعالية العملية.

الحالة الثانية: في حال وجود دوران جزئي أو عدم وجود دوران نهائياً وهي تنفذ كما يلي:

  1. وضع مواسير الإنتاج في بداية العملية فوق المجال المثقب.

  2. ضخ كمية الاسمنت المقررة وفق البرنامج وإزاحتها وفي حال حدوث دوران أثناء عمليات إزاحة الخلطة الإسمنتية يتم حقن الاسمنت حتى الضغط المطلوب.

  3. عد ثبات الضغط يتم إجراء عملية دوران عكسي لطرح الاسمنت الزائد وتنظيف البئر.

  4. رفع المواسير إلى مجال آمن وانتظار فترة كافية لتصلب الاسمنت.

  5. بعد انتظار الجفاف يتم إنزال مواسير الإنتاج وتحسس القاع للتأكد من توضع أعلى الجسر في المكان المطلوب واختبار البئر بالضغط للتأكد من عازلية الجسر.

  6. إجراء العمليات اللاحقة واللازمة لوضع البئر في الإنتاج(تثقيب تحسين , إنزال المضخة...)

ملاحظة: في حال عدم وجود دوران يتم رفع مواسير الإنتاج فوق المجال الذي مكن أن يشغله الإسمنت وذلك بنفس الحجم الذي تشغله الخلطة مع أخذ معامل أمان لا يقل عن 50 .

ثانياً: العزل الكامل:

تنفذ عمليات العزل الكامل للمجالات المنتجة في الآبار العاملة حـين حدوث

ارتفاع عالي لنسبة المياه المنتجة مع النفط على أن يكون ارتفاع نسبة المياه بشكل تدريجي وغير مفاجئ أي عندما يصل مستوي التقاء النفط بالماء إلى أعلى المجال المنتج وذلك مع الأخذ بعين الاعتبار كميات السحب اليومية من سائل البئر وموقع المجال المثقب في الطبقة المنتجة، ونميز في هذا العزل حالتين:

الحالة الأولى: في حال وجود دوران كامل ويتم تنفيذ العملية وفق التكنولوجيا التالية:

  1. يتم إنزال مواسير الإنتاج وتحسس قاع البئر.

  2. إجراء دوران وتنظيف البئر.

  3. إجراء تجربة التقبل وتحديد كمية الاسمنت اللازمة للعملية بناء عليها.

  4. ضخ الخلطة الإسمنتية وإزاحتها ثم رفع المواسير حتى أعلى مستوى الجسر المطلوب.

  5. حقن السائل الإسمنتي بالطبقة وذلك حتى الضغط المطلوب وعند ثبات الضغط يتم إجراء دوران عكسي لطرح الاسمنت الزائـد وتنـظيف مواسير الإنتاج والبئر.

  6. رفع من(15 – 10) ماسورة وانتظار فترة كافية لتصلب الاسمنت.

  7. تحسس القاع للتأكد من الوصول إلى العمق المطلوب.

  8. اختبار البئر بالضغط للتأكد من سلامة العزل ثم رفع مواسير الإنتاج.

  9. إجراء العمليات اللاحقة لإعادة تشغيل البئر(تثقيب , إنزال مضخة).

الحالة الثانية: في حال عدم وجود دوران أو وجود دوران جزئي:

  1. إنزال مواسير إنتاج بالقطر المطلوب وتحسس القاع.

  2. رفع مواسير الإنتاج في بداية العملية فوق المجال المثقب "أعلى الجسر المطلوب".

  3. ضخ كمية الاسمنت المقررة وفق البرنامج وإزاحتها.

  4. في حال حدوث دوران كامل أثناء عمليات إزاحة الخلطة الإسمنتية يتم حقن الاسمنت حتى الضغط المطلوب وعند ثبات الضغط يتم إجراء عملية دوران عكسي لطرح الاسمنت الزائد وتنظيف المواسير.

  5. رفع المواسير إلى مجال آمن.

  6. انتظار فترة جفاف كافية لتصلب الاسمنت.

  7. بعد انتظار فترة الجفاف يتم إنزال مواسير الإنتاج وتحسس القاع للتأكد من العزل.

  8. إجراء العمليات اللاحقة واللازمة لوضع البئر في الإنتاج.

ملاحظة: في حال عدم حدوث دوران أثناء عمليات إزاحة الخلطة الإسمنتية يتم انتظار جفاف الاسمنت وبعد الجفاف يتم تحسس القاع وإجراء محاولة دوران وتجربة تقبل وإعادة العملية في حال عدم نجاحها وفق ما سبق.

ثالثاً: العزل الانتقائي:

تنفذ عمليات العزل الانتقائي في الآبار ذات الإماهة العالية أو الإماهة الكلية والتي تكون الصخور الخازنة فيها متشققة أو ذات نفوذية جيدة كما وتنفذ  لدى ملاحظة ارتفاع نسب المياه الطبقية في الآبار المنتجة بشكل مفاجئ أو سريع ويتم تنفيذ هذه الطريقة في مديرية حقول الجبسة باستخدام سيليكات الصوديوم وقبل تنفيذ هذه العملية يتم إجراء دراسة كاملة لوضع البئر الذي ستنفذ عليه العملية.

أما تكنولوجيا تنفيذ هذه العملية فهو كالتالي:

1. تنفيذ الأعمال التحضيرية التالية:

  • التأكد من كافة المعطيات الإنتاجية للبئر"كمية الإنتاج – نسبة الماء في الجزء المنتج – وتحليل الماء المنتج ....".

  • رفع معدات الإنتاج الجوفية.

  • تبديل الشجرة الموجودة بشجرة ذاتية تناسب ضغوط العمل.

  • التأكد من سلامة مواسير التغليف.

  • إنزال مواسير الإنتاج حتى أعلى المجال المثقب بعد التأكد من سلامة  هذه المواسير.

2. تحضير سوائل العملية:

  • تحضير سائل سيليكات الصوديوم وفق الكمية المقررة في صهريج مستقل.

  • تحضير محلول كلوريد الكالسيوم وفق الكمية المقررة وضمن صهريج مستقل, ويتم إضافة 700 kg كلوريد الكالسيوم إلى 1m³ ماء لتحضير 1.2m³ محلول كلوريد الكالسيوم ( إن إضافة 700 kg كلوريد الكالسيوم إلى 1m³ ماء تزيد الحجم بمقدار 20%). 

  • تحضير ماء عذب وفق الكمية المقررة ضمن صهريج مستقل.

3. تحضير آليات العملية:

 حيث يتم تجهيز (4) آليات ضخ لتنفيذ عملية العزل بالسيليكات حيث تكون ثلاثة منها عاملة والرابعة احتياط للتدخل في حال حدوث أي عطل في أي آلية لأنه لا يجوز توقيف العملية إلا عند انتهائها ويجب أن تكون جاهزية هذه الآلات جيدة وأن تكون مجهزة بتنـكات بسعـة 6m³ حيث يتألف التنك من قسمين يمكن فصلهما مع وجود تدريجات كل 100 liter لمعرفة مقدار الحجم المضخوخ بدقة.

4. ربط آليات العملية مع البئر واختبارها حتى 1.5 مرة من ضغط اختبار البئر وكذلك توصيل هذه الآليات بالصهاريج الحاملة لسوائل العملية (تعمل الآليات بالتناوب أثناء الضخ).

5. تعبئة تنكات آليات الضخ بسوائل العملية كل سائل في أكريكيت مستقل ويجب أن يتواجد فني مشرف متخصص على كل آلية ضخ.

6. وجود مشرف فني متخصص لقيادة العملية وإعطاء الأوامر لمشرفي آليات الضخ من أجل تنفيذ العملية وفق البرنامج المقرر كما ويجب عقد اجتماع سريع بين المشرفين الفنيين قبل تنفيذ العملية وتحديد مهام كل منهم.

7. ضخ سوائل العملية حيث يتم ذلك بالتناوب: كلوريد الكالسيوم – فاصل مائي عذب – سيليكات الصوديوم - فاصل مائي عذب - كلوريد الكالسيوم... وهكذا، وذلك حتى ضخ كمية من السوائل تعادل حجم مواسير الإنتاج مع بقاء صمام مواسير التغليف مفتوحاً على السطح.

8. إغلاق صمام مواسير التغليف ومتابعة حقن سوائل العملية وفق البرنامج المحدد ثم إزاحة نهائية بواسطة الماء العذب بحجم مواسير الإنتاج وحجم مواسير التغليف ما بين نهاية مواسير الإنتاج وقاع البئر + 1m³ ماء كعامل أمان, في حال وجود ضغط في نهاية العملية يتم تنفيس البئر وإجراء دوران عكسي لتنظيف البئر.

9. رفع المواسير إلى مجال آمن "25-30" ماسورة وانتظار 24 ساعة فترة تصلب للسيليكات ثم تحسس القاع والتأكد من عدم وجود السيليكات على قعر البئر, ثم إجراء حمام حمضي والقيام بالعمليات اللاحقة واللازمة لوضع البئر قيد الإنتاج.

هذه العملية تقوم بإغلاق المجالات الحاوية على المياه الطبقية لأنه حين تتلامس مادة السيليكات مع المياه الطبقية الحاوية على شوارد الكالسيوم والمغنيزيوم يحصل لها تهلم سريع, وخلال فترة زمنية لاحقة يحدث تصلب لهذا الهلام ويصبح على شكل صخر يغلق المسامات ويحذر من توقف العمل أثناء ضخ هذه المواد داخل البئر خشية حصول تلامس بينها مما يؤدي إلى تصلبها داخل البئر سواء داخل مواسير الإنتاج أو في الفراغ الحلقي وفي حال حصول أي توقف لا يمكن التحكم به ينصح بإجراء دوران عكسي مباشرة وطرح هذه المواد خارج البئر.



  تابعوا منصاتنا على جميع وسائل التواصل الاجتماعي لتبقوا على اطلاع بكل جديد

  • Facebook Social Icon
  • Twitter
  • YouTube
  • LinkedIn Social Icon
  • Instagram

© 2020 oilgastoday.com All Rights Reserved Oil Gas Today