قرب انتهاء مشروع خط أنابيب الغاز بين مصر وإسرائيل
Horse-300x100.png
M1_300x250.png

قرب انتهاء مشروع خط أنابيب الغاز بين مصر وإسرائيل



حسب توقعات لشركة ديليك الإسرائيلية فإن الانتهاء من صفقة نقل قسم من ملكية خط أنابيب الغاز بين مصر وإسرائيل بات وشيكا وسيتم خلال الأيام القادمة

وقد دخلت كل من شركتي "نوبل إنيرجي" الأمريكية و"ديليك"الإسرائيلية في شراكة مع شركة "غاز شرق المتوسط" المصرية قبل حوالي عام في مشروع مشترك سمي بــ "EMED" وقد تم الاتفاق من خلاله على شراء 39 % من خط شرق المتوسط البحري، الذي من المزمع نقل الغاز عبره إلى مصر، بقيمة 518 مليون دولار.

وذكرت وكالة رويترز نقلا عن ديليك يوم الأحد أنه من المرجح خلال الأيام القليلة الآتية الانتهاء من صفقة نقل السيطرة على خط أنابيب غاز شرق المتوسط البحري  بين عسقلان في إسرائيل ومنطقة العريش في مصر، ويقدر طوله بـ 90 كيلو مترا تحت سطح البحر.

وفي تصريح لبورصة تل أبيب، أفصحت ديليك أن الأسهم انتقلت بالفعل إلى المشترين فيما تم وضع الأموال قيد الائتمان، لافتة إلى أنه لم يبقى أية شروط خاصة بإغلاق الصفقة.

وتابعت "عندما تحول قيمة الصفقة للبائعين بالكامل، وهذا المرجح حدوثه خلال أيام، فإن صفقة غاز شرق المتوسط تكون قد أغلقت من الناحية العملية".

ضخ الغاز سيكون قريبا تم الاتفاق بين الشركاء في حقلي الغاز تمار ولوثيان الإسرائيليين على بيع غاز ما قيمته 15 مليار دولار خلال مدة 10 أعوام لشركة دولفينوس القابضة في مصر، إلا أن تعديلا جرى على الاتفاق الشهر السابق من أجل زيادة إمدادات الغاز 34 % إلى نحو 85 مليار متر مكعب بما يقدر بحوالي 20 مليار دولار.

وتعد شركتي نوبل وديليك شريكان في حقل تمار، وفي حقل لوثيان، الذي من المقرر أن يبدأ إنتاج الغاز فيه الأسابيع القادمة، ويقع كلا الحقلان قبالة سواحل إسرائيل في البحر المتوسط.

وقال يوسي أبو الرئيس التنفيذي لشركة ديليك، إن "إكمال صفقة غاز شرق المتوسط هي إيذان بفجر عصر جديد لسوق الطاقة الإسرائيلي من خلال انتقال إسرائيل إلى مرتبة المصدر الإقليمي للغاز الطبيعي، مشروع لوثيان يسير بشكل جيد حسب الجدول الزمني، ونتوقع أن نبدأ بضخ الغاز في الأنابيب من حقل لوثيان قبل أن ينتهي العام".

وتملك شركة غاز شرق المتوسط حصة 50 %، بينما تحوز كل من نوبل وديليك للحفر 25 %. وتقدر طاقة خط الأنابيب حوالي 7 مليارات متر مكعب في العام مع إمكانية زيادتها إلى ما يقارب 9 مليارات متر مكعب في العام عن طريق تركيب أنظمة إضافية.

  تابعوا منصاتنا على جميع وسائل التواصل الاجتماعي لتبقوا على اطلاع بكل جديد

  • Facebook Social Icon
  • Twitter
  • YouTube
  • LinkedIn Social Icon
  • Instagram

© 2020 oilgastoday.com All Rights Reserved Oil Gas Today